على موقع جوجل الإلكتروني، يوجد العديد من دراسات الحالة التي تعرضها الشركة على صفحة مخصصة لذلك. وتُجمِع كلّ الدراسات، على الفائدة التي تحققت من استخدام التطبيقات في المدرسة، سواء على صعيد الطلبة أو المدرسين أنفسهم. كما يتفق كلّ المتحدثين في الدراسات على ميزات هامّة من وجهة نظرهم، تلخّصت في: التعاون Collaboration، والتشارك Sharing، والتوافق Compatibility مع الأجهزة المختلفة (حواسيب شخصية، أجهزة لوحية، هواتف ذكية) وأنظمة التشغيل المختلفة (أندرويد وآيفون)، وسهولة الاستخدام Usability، وإمكانية الوصول من خارج المدرسة Accessibility.

حول مدرسة جون موناش للعلوم

مدرسة جون موناش للعلوم (John Monash Science School JMSS) في أستراليا، تجلب متخصصين في علوم الفيزياء الفلكية، والتكنولوجيا الحيوية، وتكنولوجيا النانو، وغيرها من الدورات العلمية المتقدمة للطلاب من سن 14 ولغاية 16، في أكثر من 30 منطقة من جميع أنحاء ولاية فيكتوريا في أستراليا. لدى المدرسة برنامج أو مدرسة افتراضية تسمى مدرسة فيكتوريا لعلوم الناشئة (Emerging Sciences Victoria ESV)، تهدف هذه المدرسة الافتراضية، لإفادة الطلبة الذي لم يتمكنوا من الالتحاق بصفوف العلوم المختصة في، العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات، المعروفة بمجموعة STEM.
STEM: اختصار للكلمات (Science, Technology, Engineering, and Math)، وهو منهج يقوم على فكرة تثقيف الطلاب في أربعة تخصصات محددة وهي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وذلك باتباع منهج متعدد التخصصات وبشكل تطبيقي، بدلاً من تدريس التخصصات كمواضيع منفصلة 
لقد كان التحدي الأكبر لهذه المدرسة الافتراضية، كيفية بناء نظام افتراضي توضع عليه الدروس والمناهج، بحيث يتمكن الطلبة في المناطق النائية الاستفادة منه، إضافة إلى إمكانية دمج المعلمين الذي يعملون على أنظمة تشغيل مختلفة في هذه البيئة التعليمية.

الحاجة الى التشارك والتعاون في الملفات

يقول كريس هارتي، أحد معلمي المدرسة: "نحن نحتاج إلى أداة تسمح للطلبة بتجميع البيانات، وتصميم العروض التقديمية، والقيام بعملية البحث بشكل تعاوني. المنصة التعليمية الوحيدة التي قدّمت لنا كلّ هذه الأمور، وبشكل تعاوني فوري Real-time Collaboration ، هي تطبيقات جوجل التعليمية Google Apps for Education".

شهادات حول تطبيقات جوجل التعليمية

يقول مدير المدرسة، بيتر كوركل: "طلابنا يستخدمون أنواعاً متعددة من الأجهزة؛ كمبيوترات محمولة، وأجهزة لوحية، وهواتف ذكية. تطبيقات جوجل التعليمية Google Apps for Education مكّنتهم جميعاً من التعاون والتعلّم بغض النظر عن نوعية الجهاز الذي يقتنونه. أيضاً، استطاع المعلمون المتواجدون في أماكن مختلفة من الوصول إلى المادة التعليمية، كما وفرت تطبيقات جوجل التعليمية Google Apps for Education على الطلبة مئات الكيلومترات، فقد أصبحوا يتعاونون ويتشاركون وبشكل فوري، دون الحاجة لقطع هذه المسافات".
ويضيف هارتي: "إنه لأمرٌ جميلٌ أن نرى الطلاب من المناطق الريفية النائية، يتفاعلون مع عالِم الفلك، إريك ماماجيك، من جامعة روتشستر في نيويورك، ويحتفظون بملاحظاتهم على مستندات جوجل Google Docs بشكل تعاوني وتشاركي. المسافة لم تعد عائقاً أبداً".
في إحدى التجارب العلمية، التي تبحث في العمر النصفي للمواد، أدخَلت مجموعة الطلبة البيانات على ملف جداول جوجل Google Sheets بشكل تزامني، وقاموا بحلّ الواجب باستخدام مستندات جوجل Google Docs، وناقشوا النتائج عبر البريد الإلكتروني جيميل Gmail وغرف المحادثة، وبعد ذلك، صمّموا العرض التقديمي باستخدام شرائح جوجل Google Slides.
الآن، المدرسة الافتراضية (ESV)، تقوم بتسليم المساقات لأكثر من 250 طالب لكلّ فصل دراسي باستخدام تطبيقات جوجل التعليمية Google Apps for Education، ويسعى المعلم هارتي لنقل تجربة مدرسته إلى مدراس أخرى. يقول هارتي خاتماً، "نحن نؤمن بأن مستقبل التعليم يتمحور حول توصيل الطلبة والمعلمين والخبراء مع بعضهم البعض عبر الإنترنت"